يهتم بكل مايتعلق بالتربية و التعليم في ولاية عين الدفلى
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذا باب الفاعل الذي يتعداه فعله إلى مفعولين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 406
العمر : 35
الموقع : www.med-mekhaneg.skyblog.com
العمل/الترفيه : أستاذ مجاز / منشط
المزاج : هادئ على العموم، عصبي بعض الأحيان
تاريخ التسجيل : 28/12/2007

مُساهمةموضوع: هذا باب الفاعل الذي يتعداه فعله إلى مفعولين   الثلاثاء 15 يناير 2008 - 1:58


هذا باب الفاعل الذي يتعداه فعله إلى مفعولين

فإن شئت اقتصرت على المفعول الأول وإن شئت تعدى إلى الثاني كما تعدى إلى الأول‏.‏ وذلك قولك‏:‏ أعطى عبد الله زيداً درهماً وكسوت بشراً الثياب الجياد‏.‏ ومن ذلك‏:‏ اخترت الرجال عبد الله ومثل ذلك قوله عز وجل‏:‏ ‏"‏ واختار موسى قومه سبعين رجلاً ‏"‏ وسميته زيداً وكسيت زيداً أبا عبد الله ودعوته زيداً إذا أردت دعوته التي تجري مجرى سميته وإن عنيت الدعاء إلى أمر لم يجاوز مفعولاً واحداً‏.‏ ومنه قول الشاعر‏:‏ أستغفر الله ذنباً لست محصيه ** رب العباد إليه الوجه والعمل وقال عمرو بن معد يكرب الزبيدي‏:‏ أمرتك الخير فافعل ما أمرت به ** فقد تركتك ذا مال وذا نشب وإنما فصل هذا أنها أفعال توصل بحروف الإضافة فتقول‏:‏ اخترت فلاناً من الرجال وسميته بفلان كما تقول‏:‏ عرفته بهذه العلامة وأوضحته بها وأستغفر الله من ذلك فلما حذفوا حرف الجر عمل الفعل‏.‏ ومثل ذلك قول المتلمس‏:‏ آليت حب العراق الدهر أطعمه ** والحب يأكله في القرية السوس يريد‏:‏ على حب العراق‏.‏ وكما تقول‏:‏ نبئت زيداً يقول ذاك أي عن زيد‏.‏ وليست عن وعلى ههنا بمنزلة الباء في قوله‏:‏ ‏"‏ كفى بالله شهيداً ‏"‏ وليس بزيد لأن عن وعلى لا يفعل بها ذاك ولا بمن في الواجب‏.‏ وليست أستغفر الله ذنباً وأمرتك الخير أكثر في كلامهم جميعاً وإنما يتكلم بها بعضهم‏.‏ فأما سميت وكنيت فإنما دخلتها الباء على حد ما دخلت في عرفت تقول عرفته زيداً ثم تقول عرفته بزيد فهو سوى ذلك المعنى فإنما تدخل في سميت وكنيت على حد ما دخلت في عرفته بزيد‏.‏ فهذه الحروف كان أصلها في الاستعمال أن توصل بحرف الإضافة‏.‏ وليس كل الفعل يفعل به ذها كما أنه ليس كل فعل يتعدى الفاعل ولا يتعدى إلى مفعولين‏.‏ ومنه قول الفرزدق‏:‏ منا الذي اختير الرجال سماحةً وجوداً إذا هب الرياح الزعازع نبئت عبد الله بالجو أصبحت كراماً مواليها لئيماً صميمها ‏.‏ هذا باب الفاعل الذي يتعداه فعله إلى مفعولين وليس لك أن تقتصر على أحد المفعولين دون الآخر وذلك قولك‏:‏ حسب عبد الله زيداً بكراً وظن عمرو وخالداً أباك وخال عبد الله زيداً أخاك‏.‏ ومثل ذلك‏:‏ رأى عبد الله زيداً صاحبنا ووجد عبد الله زيداً ذا الحفاظ‏.‏ وإنما منعك أن تقتصر على أحد المفعولين ههنا أنك إنما أردت أن تبين ما استقر عندك من حال المفعول الأول يقيناً كان أو شكاً وذكرت الأول لتعلم الذي تضيف إليه ما استقر له عندك من هو‏.‏ فإنما ذكرت ظننت ونحوه لتجعل خبر المفعول الأول يقيناً أو شكاً ولم ترد أن تجعل الأول فيه الشك أو تقيم عليه في اليقين‏.‏ ومثل ذلك‏:‏ علمت زيداً الظريف وزعم عبد الله زيداً أخاك‏.‏ وإن قلت رأيت فأردت رؤية العين أو وجدت فأردت وجدان الضالة فهو بمنزلة ضربت ولكنك إنما تريد بوجدت علمت وبرأيت ذلك أيضاً‏.‏ ألا ترى أنه يجوز للأعمى أن يقول‏:‏ رأيت وقد يكون علمت بمنزلة عرفت لا تريد إلا علم الأول‏.‏ فمن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت ‏"‏ وقال سبحانه‏:‏ ‏"‏ وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم ‏"‏ فهي ههنا بمنزلة عرفت كما كانت رأيت على وجهين‏.‏ وأما ظننت ذاك فإنما جاز السكوت عليه لأنك قد تقول ظننت فتقصر كما تقول ذهبت ثم تعمله في الظن كما تعمل ذهبت في الذهاب‏.‏ فذاك ههنا هو الظن كأنك قلت‏:‏ ظننت ذاك الظن‏.‏ وكذلك خلت وحسبت‏.‏ ويدلك على أنه الظن أنك لو قلت خلت زيداً وأرى زيداً لم يجز‏.‏ وتقول‏:‏ ظننت به جعلته موضع ظنك كما قلت نزلت به ونزلت عليه‏.‏ ولو كانت الباء زائدة بمنزلتها في قوله عز وجل‏:‏ ‏"‏ كفى بالله ‏"‏ لم يجز السكت عليها فكأنك قلت‏:‏ ظننت في الدار‏.‏ ومثله شككت فيه‏.‏


هذا باب الفاعل الذي يتعداه فعله إلى ثلاثة مفعولين

ولا يجوز أن تقتصر على مفعول منهم واحد دون الثلاثة لأن المفعول ههنا كالفاعل في الباب وذلك قولك‏:‏ أرى الله بشراً زيداً أباك ونبأت زيداً عمراً أبا فلان وأعلم الله زيداً عمراً خيراً منك‏.‏ واعلم أن هذه الأفعال إذا انتهت إلى ما ذكرت لك من المفعولين فلم يكن بعد ذلك متعدي تعدت إلى جميع ما يتعدى إليه الفعل الذي لا يتعدى الفاعل وذلك قولك‏:‏ أعطى عبد الله زيداً المال إعطاء حميلاً وسرقت عبد الله الثوب الليلة لا تجعله ظرفاً ولكن كما تقول‏:‏ يا سارق الليلة زيداً الثوب لم تجعلها ظرفاً‏.‏ وتقول‏:‏ أعملت هذا زيداً قائماً العلم اليقين إعلاماً وأدخل الله عمراً المدخل الكريم إدخالاً لأنها لما انتهت صارت بمنزلة ما لا يتعدى‏.‏


هذا باب المفعول الذي تعداه فعله إلى مفعول
وذلك قولك‏:‏ كسى عبد الله الثوب وأعطى عبد الله المال‏.‏ رفعت عبد الله ههنا كما رفعته في ضرب حين قلت ضرب عبد الله وشغلت به كسى وأعطى كما شغلت به ضرب‏.‏ وانتصب الثوب والمال لأنهما مفعولان تعدى إليهما مفعول هو بمنزلة الفاعل‏.‏ وإن شئت قدمت وأخرت فقلت كسى الثوب زيد وأعطى المال عبد الله كما قلت ضرب زيداً عبد الله‏.‏ فأمره في هذا كأمر الفاعل‏.‏ واعلم أن المفعول الذي لا يتعداه فعله إلى مفعول يتعدى إلى كل شيء تعدى إليه فعل الفاعل الذي لا يتعداه فعله إلى مفعول وذلك قولك‏:‏ ضرب زيد الضرب الشديد وضرب عبد الله اليومين اللذين تعلم لا تجعله ظرفاً ولكن كما تقول‏:‏ يا مضروب الليلة الضرب الشديد وأقعد عبد الله المقعد الكريم‏.‏ فجميع ما تعدى إليه فعل الفاعل الذي لا يتعداه فعله إلى مفعول يتعدى إليه فعل المفعول الذي لا يتعداه فعله‏.‏ واعلم أن المفعول الذي لم يتعد إليه فعل فاعل في التعدي والاقتصار بمنزلة إذا تعدى إليه فعل الفاعل لأن معناه متعدياً إليه فعل الفاعل وغير متعد إليه فعله سواء‏.‏ ألا ترى أنك تقول ضربت زيداً فلا تجاوز هذا المفعول وتقول ضرب زيد فلا يتعداه فعله لأن المعنى واحد‏.‏ وتقول‏:‏ كسوت زيداً ثوباً فتجاوز إلى مفعول آخر وتقول‏:‏ كسى زيد ثوباً فلا تجاوز الثوب لأن الأول بمنزلة المنصوب لأن المعنى واحد وإن كان لفظه لفظ الفاعل‏.‏ هذا باب المفعول الذي يتعداه فعله إلى مفعولين وليس لك أن تقتصر على أحدهما دون الآخر‏.‏ وذلك قولك‏:‏ نبئت زيداً أبا فلان‏.‏ لما كان الفاعل يتعدى إلى ثلاثة تعدى المفعول إلى اثنين‏.‏ وتقول أرى عبد الله أبا فلان لأنك لو أدخلت في هذا الفعل الفاعل وبنيته له لتعداه فعله إلى ثلاثة مفعولين‏.‏ واعلم أن الأفعال إذا انتهت ههنا فلم تجاوز تعدت إلى جميع ما تعدى إليه الفعل الذي لا يتعدى المفعول‏.‏ وذلك قولك‏:‏ أعطى عبد الله الثوب إعطاء جميلاً ونبئت زيداً أبا فلان تنبيئاً حسناً وسرق عبد الله الثوب الليلة لا تجعله ظرفاً ولكن على قولك يا مسروق الليلة الثوب صير فعل المفعول والفاعل حيث انتهى فعلهما بمنزلة الفعل الذي لا يتعدى فاعله ولا مفعوله ولم يكونا ليكونا بأضعف من الفعل الذي لا يتعدى‏.‏

[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aindeflaedu.ahlamontada.com
 
هذا باب الفاعل الذي يتعداه فعله إلى مفعولين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التربية و التعليم بعين الدفلى :: المواد :: اللغة و الأدب العربي-
انتقل الى: