يهتم بكل مايتعلق بالتربية و التعليم في ولاية عين الدفلى
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدرة المكنونة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزهراء

avatar

انثى عدد الرسائل : 32
العمل/الترفيه : الأناشيد الدينية
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

مُساهمةموضوع: الدرة المكنونة   الخميس 4 ديسمبر 2008 - 15:09

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:-
أختاه... يا من سرى الإيمان في قلبها...يا من أحبت الله... وأحبت رسول الله ...يا حفيدة خديجة وعائشة وأسماء... ويا من أنعم الله عليها بالعفاف والطهر والعقل...أيتها الجوهرة المصونة...أنــتِ التي ركعت لله… وسجدت لله… وبكيت لله أنــت المؤمنة… أنت المسلمة الطاهرة العفيفة ...أنــت التي أوصى بك المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله:" استوصوا بالنساء خيراً ".
أختي ...أيتها الجوهرة المصونة... إسمحي لي بسؤال…؟
هل يليق بمن هذه صفاتها أن تكشف جسدها …؟! أو أن تتعطر …أو أن تلبس عباءة قصيرة, أو مطرزة وتخرج بها لتفتن الرجال؟ هل يليق بمن هذه صفاتها، أن تلبس فستاناً ضيقاً أو تنورة مفتوحة, أو بنطالاً أو ملابس شفافة, وتخرج بها لتفتن الرجال ؟! أو أن تخالط الرجال… ؟! أو أن تتكلم وتضحك, وتمزح مع رفيقاتها في الشارع, وفي الأماكن العامة وبشكل ملفت...؟! لا… وألف لا، والله لا يليق بمن هذه أوصافها أن تفعل شيئا من هذا.
أختي المؤمنة…إعلمي أن الله عز وجل ينظر إليك ويراقبك في كل مكان وزمان... في الشارع ... وفي البيت ... وفي الكلية والجامعة ... وفي كل مكان…فهل ترضين أن يراك تفعلين ما نهى عنه، أو ما نهى عنه رسوله الحبيب صلى الله عليه وسلم…ألم يقل النبي أَيُّما امْرَأَةٍ اسْتَعْطَرَتْ فَمَرَّتْ عَلَى قَوْمٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍِِِ لِيَجِدُوا مِنْ رِيحِهَا فَهِيَ زَانِيَةٌ ".
ألم يقل سبحانه(يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ):"
أيتها العفيفة…هل أيقنت أن كل ما تقولينه أو تفعلينه, صغيراً أو كبيراً مسجلٌ عليك، إن خيراً فخير وإن شراً فشر ؟ فالله عز وجل (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ) {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }.
أختاه … أيُرضيك أن تكوني وسيلة من وسائل الشيطان ؟! ألا يحزنك أن تكوني وسيلة من وسائل أعداء الله والكفار
أما سمعت قول أحد الكفار:" كأس وغانية أشد على الأمة المحمدية من ألف مدفع".
أختي الفاضلة…هل ترضين أن تكوني سببا في وقوع مسلم في حرام.. وسخط الرحمن.. ودخوله النيران.. ؟!!
أختاه… أيتها الطاهرة …القبر إما روضة من رياض الجنة, أو حفرة من حفر النار… فكيف تريدين أن يكون حال قبرك ؟هل تريدين النور ؟...هل تريدين السعة ؟...هل تريدين الراحة ؟
أم ماذا...؟
أيتها العفيفة…الجنة معروضة أمامك فهل ترفضينها.. ؟!
لا تتعجبي، فهناك من يأبى ويرفض دخول الجنة !!!
وحتى تصدقي ما نقول إسمعي إلى ما يقوله عليه الصلاة والسلام: " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى, قالوا ومن يأبى يا رسول الله ؟ قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى. " ومن معصية الرسول صلى الله عليه وسلم,عدم التمسك بالحجاب الشرعي الصحيح, ومخالطة الرجال, والوقوع في الذنوب التي تعتبرينها صغائر.بدلا من أن تكوني داعية تائبة إلى الله..
اختي المسلمة: إن دعاة الضلالة وأهل الفساد يحاولون دائما تشويه الحجاب، ويزعمون أنه هو سبب تخلف المرأة، وأنه كبت لها وتقييد لحريتها، ويشجعونها على التبرج والسفور وعدم التقيد بالحجاب، بدعوى أن ذلك دليل على التحرر والتحضر، وهم لا يريدون بذلك مصلحة المرأة كما قد تعتقده بعض الساذجات، وإنما يريدون بذلك تدمير المرأة والقضاء على حياتها وعفافها، فاحذري أختي المسلمة أن تنخدعي بمثل هذا الكلام، وكوني معتزة بدينك متمسكة بحجابك، وتأكدي أن الحجاب أسمى من ذلك بكثير، وأنه أولا وقبل كل شيء عبادة لله وطاعة لرسوله ، وليس مجرد عادة يحق للمرأة تركها متى شاءت، وأنه عفة وطهارة وحياء.
أختي المسلمة، إن الله تعالى عندما أمرك بالحجاب إنما أراد لك أن تكونٍ طاهرة نقية بحفظ بدنك وجميع جوارحك من أن يؤذيك أحد بأعمال دنيئة أو أقوال مهينة، وأراد لك به أيضا العلو والرفعة. فالحجاب تشريف وتكريم لك وليس تضييقا عليك، وهو حلة جمال وصفة كمال لك، وهو أعظم دليل على إيمانك وأدبك وسمو أخلاقك، وهو تمييز لك عن الساقطات المتهتكات. فإياك إياك أن تتساهلي به أو تتنكري له، فإنه - والله - ما تساهلت امرأة بحجابها أو تنكرت له إلا تعرضت لسخط الله وعقابه، وما حافظت امرأة على حجابها إلا ازدادت رضا وقربا من الله، واحتراما وتقديرا من الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدرة المكنونة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التربية و التعليم بعين الدفلى :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: