يهتم بكل مايتعلق بالتربية و التعليم في ولاية عين الدفلى
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تصبحين يومًا ما معلمة متميزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
med44370



عدد الرسائل : 88
تاريخ التسجيل : 29/12/2007

مُساهمةموضوع: كيف تصبحين يومًا ما معلمة متميزة   الجمعة 28 مارس 2008 - 14:27

كيف تصبحين يومًا ما معلمة متميزة



سوف أبدأ كلامي معك ببشرى وبتوضيح ضروري، أما البشرى فهي تتلخص في إحساسي -بل يقيني العميق- أنك سوف تصبحين يومًا ما معلمة متميزة حقًّا، تلعب دورًا بارزًا في بناء جيل صالح، ويرجع يقيني هذا إلى اهتمامك الصادق وإخلاصك في معرفة مبادئ التدريس حتى قبل دخول هذا المضمار "الصعب"، ولكنه مع ذلك "الممتع" إذا ما عرفت أسراره.


أختي الكريمة.. لكل مهنة صنفان من العاملين فيها والمنخرطين في صفوفها: صنف يؤديها؛ لأن أداءها واجب عليه مفروض عليه، وصنف يؤديها؛ لأنه يستمتع بحق بهذا العمل؛ لأنه أحب مهنته فأصبحت جزءاً من شخصيته، بحيث تفجِّر مهنته إبداعاته، وتشعل بداخله طاقات التفكير والتجديد المستمر، فيعيش بها ولها برضى وسعادة ورغبة من المزيد من العطاء.. باختصار هناك صنف يؤدي عمله "بإحسان"، فكوني دومًا من هؤلاء، ولا تقلقي فكل البدايات صعبة، ولكن البداية الصحيحة ضامن أساسي للاستمرار الموفق الناجح.

ومن هذه النقطة أنطلق إلى "التوضيح الضروري"، فبداية لا بد -أختي الحبيبة- أن تدركي أن النقاط الأربع التي وردت في سؤالك الطيب هي في الأصل مرتبطة ارتباطًا وثيقًا، ولا يصح أبدًا الفصل بينهم:
- كيف أساعد تلاميذي على حب الدراسة؟
- كيف أساعدهم على عدم الخوف من المدرسة؟
- كيف أجعل الدراسة أكثر مرحًا؟
- كيف أتفاعل مع تلاميذي؟

ويمكن تلخيص النقاط الأربع في سؤال واحد: كيف أكون معلِّمة ناجحة؟.. فالمعلمة الناجحة يحبها التلاميذ فيحبون المادة التي تقوم بتدريسها، وما المادة إلا جزء من الدراسة بصورة عامة، وإن أحب المرء شيئًا وارتبط به عاطفيًّا لم يخَف ولم يهرب منه، بل على العكس أقبل عليه إقبال العاشق على معشوقته.

أما المرح والتفاعل فهما سمتا المعلمة المبدعة الخلاقة الدؤوبة، وبالتالي الناجحة.
ولذلك لن أفصل في توضيح كل نقطة على حدة، فكما اتفقنا هي كلها نقاط مرتبطة ببعضها.. وحتى أكون أكثر وضوحًا أشرح لك الآتي:

هل هناك فصل حقيقي بين حب الدراسة والتقرب إلى التلاميذ؟ لا أبدًا.. فالأولى تؤدي إلى الثانية والثانية تؤدي إلى الأولى.. فمتى نجحت في أن يحب تلاميذي المادة التي أدرسها كان ذلك دليلاً على تقربهم مني وعلاقتي الوطيدة معهم، ويوم أن أقيم علاقة طيبة وثيقة معهم كان هذا مقدمة لحبهم لما يدرسون.

إذن الفصل بين العلاقة الإنسانية التي تربطني بهم والمادة الجافة التي أقوم بتدريسها غير صحيح.. فأنا كمعلمة إن فهمت الأمور بصورة صحيحة أدركت أن المادة التي أقوم بتدريسها -أيًّا كانت- هي وسيلة لغرس القيم، والمبادئ، والأخلاق، وحتى لتشكيل وجدان وفكر "عجينتي".


مثلاً إن كان درس القراءة يتحدث عن "الصحبة الطيبة" فيمكن أن أستغل ذلك في جذب الأمثلة الطيبة للعلاقة الإنسانية بين الصحابة -رضي الله عنهم جميعًا- التي فاقت مجرد الصحبة فارتقت لتسمو إلى الأخوة في الله تعالى، ثم المحبة في الله -عز وجل-، ثم أنزل الواقع بالمؤاخاة بين التلاميذ، والأهم متابعة هذه المؤاخاة بسؤالهم من قام بواجبات علاقته الجديدة، فسأل عن أخيه وساعده وأعانه.. هذا مجرد مثال.

أدرك أن ما سأقوله الآن أنت تحفظينه من أيام الكلية، ولكن لا بأس بسرد الأمثلة التطبيقية على "الكلام النظري" الذي درسناه في الكتب. "لكل مادة مدخلها الوجداني والمعرفي والعملي، ولا بد أن يستكمل الدرس العناصر الثلاثة دون إخلال".

كلام جميل، ولكن يبقى السؤال الصعب: كيف؟
(1) المدخل الوجداني:
تذكري دومًا: أن لكل شيء (أقصد هنا ندرسه لأولادنا الأحباء) مقدمة ونتيجة.
اسألي نفسك أثناء التحضير للدرس: ماذا سأفعل قبل الحصة؟ وماذا سأفعل بعدها؟
قبل الدرس هناك ما يُسمَّى بالمدخل، أو التمهيد، أو المقدمة.
بعد الدرس هناك ما يسمَّى بالمنتج أو Project /Production.

وإليك شيء من التفصيل المصحوب بالأمثلة:
أولاً: قبل الدرس:
التمهيد الوجداني:
ما أقصده هنا ليس قبل دخول الفصل نفسه، ولكن أقصد قبل الشروع في شرح المادة نفسها، هناك تمهيد ومقدمة وجدانية ضرورية هدفها شد الانتباه والتحضير النفسي لما سوف يأتي. إنها عملية إعداد نفسي ووجداني للتلاميذ تهدف إلى تشويقهم وإثارة حواسهم إلى أقصى حد، بحيث تكون جوارحهم، حواسهم، ذهنهم معك، ويكونون مستعدين تمام الاستعداد للانطلاق معك إلى آفاق الدرس الجديد.

عملية التمهيد هذه تحتاج إلى قرابة 5 دقائق، ويُفترض ألا ينفق أكثر من ذلك.
كيف يتم ذلك؟ هناك عدة طرق:

* إطلاق سؤال غريب لافت للانتباه:
سافرت مع والدتك على متن سفينة، ثم طلبت منك أن تلقي نفسك من السفينة مدعية أن ذلك هدفه إنقاذ باقي الركاب...(كمدخل لقصة سيدنا يونس أو نوح عليهما السلام).

* إحضار صورة ترتبط (بصورة غير قريبة) من الموضوع:
صورة لحرب في القرون الوسطى (ملابس محارب).
[كمقدمة لدرس الصداقة: الحروب سببها الكراهية والحقد، إن تلاشت هذه الصفات عمَّ الوئام والمحبة بين البشر، فأصبح من اليسير أن يقيموا علاقات حميمة ومن تلك العلاقات الصحبة].

* إحضار أشياء مادية محسوسة:
كوب من الماء.
(كمقدمة لدرس الوضوء، فيكون الكلام حول أهمية الماء. تخيل العالم بدون ماء...).

* الإشارة إلى شيء خارج الفصل.
انظروا إلى ذلك الكهل الماشي متكئًا على عصاه في الشارع.
(كمقدمة لدرس التراحم أو صلة الرحم...).
ملحوظة:
هذه الأمثلة بالنسبة للتلاميذ الأكبر سنًّا (الصف الرابع الابتدائي).

ويصحب هذه المقدمة أو "التمهيد النفسي" أمر في غاية الأهمية وذو أثر بالغ في سير العلاقة بين المعلمة والتلاميذ طوال مدة الحصة كلها.

- وهذا الأمر هو، الهيئة والشكل الخارجي للمعلمة، وليس المقصود بذلك ملابسها وإن كان لهندامها أثر طيب في احترامها وبناء تصور إيجابي عنها، ولكن المقصود هو بالتحديد طريقة وقفتها، استقامتها لحظة دخول الحصة،
نظرة العين
، فلا يجوز بالمرة إنزال العين من على أوجه التلاميذ، حتى يكون التركيز البصري منصرف بالكلية إلى التلاميذ، إلى عيونهم وملامح وجوههم التي تمثل بالنسبة للمدرسة المجسّ العملي لمدى تقبلهم لما يقال ومدى استيعابهم.

- الفم:
الذي تعلوه الابتسامة، فلا يجوز أن تفارق الابتسامة الطيبة شفتيك إلا في حالة واحدة وهي الرغبة في إبراز الغضب، فإن اعتاد التلاميذ ابتسامتك وفقدوها بسبب مشاكسة هنا أو سوء أدب هناك أدركوا دونما صراخ أو علو صوت أو حتى تفوه بكلمة خطأهم وفداحته من مجرد انقلاب وجهك من حالة الابتسام المعهودة إلى ما دونها.
- ملامح الوجه تتغير بحسب الحاجة ووفق ردود فعل محسوبة بدقة.

- استخدام الأيدي أثناء الشرح وهذا في غاية الأهمية، فعلى المعلمة أن تدرك أن الدرس لا يُشرح كلامًا فقط، ولكن من أولى الوسائل المساعدة للشرح حسن استخدام الأيدي.
مثال: شرح الفيضان وتدفقه في قصة سيدنا نوح -عليه السلام- يكون بالأيدي وكذا وقوف ابنه أعلى الجبل..

- الحركة:
تكون هادئة، سلسة: خطوتان للأمام وواحدة للخلف بدون عصبية، تفادي الوقوف في مكان ثابت. لا يُسمح لي كمعلمة بالوقوف وظهري للتلاميذ أبدًا إلا في حالة الرغبة في إعطاء التلاميذ هدنة لمدة ثوانٍ أو دقيقة؛ ليرتاحوا من عناء النظر إلى عيني طوال الوقت، وهذا مناسب عند الفصل بين فكرتين أو درسين أو للبدء بأسلوب جديد في الشرح، ساعتها فقط
أعطي التلاميذ ظهري مدعية مسح ما كُتب على "السبورة".



ثانيًا:
بعد الدرس: (المنتج):
يُعتبر في غاية الأهمية تفهيم الصغار: ما الهدف مما يدرسونه؟ لماذا يدرسون هذا الدرس أو ذاك. والكلام في حد ذاته قد لا يكفي، ولكن لا بد –لأهمية ذلك- ابتكار أساليب مشوقة لربط التلاميذ بما درسوه. فما أهمية دروس التراحم أو التكافل بين المسلمين أو الإحسان إلى الجار إن ظلت هذه الأمور مصمتة صماء في كتب مدرسية؟ الهدف هو تعليم الأولاد أن هذه أمور حياتية شُرعت لتطبق وليس لتُدرس فقط.

مثال:
بعد الانتهاء من شرح التراحم بين المسلمين، يطلب من كل تلميذ ابتكار هدية بسيطة ليهاديها إلى صديقه. ولتكن بطاقة تهنئة، أو قص صورة جميلة، أو كتابة خطاب يعبِّر فيها الصغير عن مشاعره اتجاه صديقه.

وحتى لا يداخل التلاميذ أي نوع من الملل لا بد أن يتنوع المنتج الخاص بكل درس وليكن مرة مسرحية، رسم، لوحة، صحيفة، كتابة خطية، مشروع مصغَّر: بناء سفينة من أعواد الآيس كريم بعد الانتهاء من درس سفينة نوح، زرع نبات الفول بعد درس "نعم الله تعالى"، تصوير الزهور والورود، حفظ نشيد من خارج المنهج المدرسي، ولكنه مرتبط بما جاء فيه... إلخ، والأفكار نهر لا ينضب.

في هذه الحالة سيصبح للدرس معنى ومغزى، سيرتبط التلاميذ بما يدرسون عن حب ورغبة في معرفة المزيد، ويتحقق شرط التشويق والإثارة.

أختي الفاضلة..
أنت في تحدٍّ مع وسائل ترفيهية وتعليمية غاية في الإبهار: الإنترنت، التلفاز، الفيديو، الأقراص الممغنطة، ولكن لا تنسي.. فبالإخلاص، والصدق، وحسن التوكل على الله تعالى بعد الأخذ بالأسباب سوف تستحوذين على قلوب وألباب أبنائك؛ فهم فعلاً لا قولاً أبناؤك فأحسني تربيتهم.


أعانك الله تعالى،
منقوول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تصبحين يومًا ما معلمة متميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التربية و التعليم بعين الدفلى :: الفئة الأولى :: قسم الأساتذة و المعلمين :: الأساتذة و المعليمن المستخلفين-
انتقل الى: