يهتم بكل مايتعلق بالتربية و التعليم في ولاية عين الدفلى
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفالنتاين.. بين إفساد العقيدة وتأجيج الشهوة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
med44370



عدد الرسائل : 88
تاريخ التسجيل : 29/12/2007

مُساهمةموضوع: الفالنتاين.. بين إفساد العقيدة وتأجيج الشهوة   الجمعة 28 مارس 2008 - 3:43

تعتبر مسألة الحفاظ على الهوية والتمايز بين المسلم وغير المسلم من أصوليات الدين وقواعده الأساسية؛ إذ هي من أسس حفظ الأمة، وصيانة الدين على أهله وأصحابه.. وذهاب هذا الأصل أو انحساره يعَد أكبر معْوَل هدم في صرح الديانة؛ لأن معنى ذهاب المفارقة والتمييز أن يذوب المسلمون في غيرهم، ليس كما يظن البعض في الشكل الظاهر فقط، وإنما هذه المشاكلة الظاهرية تستتبع مشاكلة في الباطن ولابد، وهو ما يعني الذوبان عقديا وثقافيا واجتماعيا و ما يستتبع ذلك من انهيار الأمة وضياعها دون شك.. وهذا ما حملنا أن نتكلم عما يسمى بعيد الحب أو عيد العشق أو ما يطلق عليه الفالنتاين داي valentine's day"

ولا يهمنا كثيرا هنا أصل هذا العيد ولا سبب احتفال الكفار به، ولا يهمنا إن كان هذا الفالنتاين قديسا تمسك بدينه فقتله إمبراطور الرومان في زمانه، أو أنه كان قسيسا يعقد قران المتحابين متحديا أمر الإمبراطور بمنع الزواج على الشباب ليكونوا أقوى في الحروب وأشد صبرا عليها، أو كان غير ذلك .. ولكن الذي يهمنا هنا هو أن هذا الاحتفال بعدما كان يحتفل به كريستينا وهالي وجون وجوزيف انتقل إلينا وغزانا في ديارنا وأصبح يحتفل به معهم عائشة وفاطمة ونورة وعلى وعبد الله حتى أصبحت أسواقنا تكتسي في هذا اليوم باللون الأحمر، ومحلاتنا تمتلئ بالهدايا المتعلقة بهذا العيد المستورد وهذا اليوم المخترع وكأنه عيد من أعياد المسلمين.

لقد سرت بالفعل مظاهر الفالنتاين في بلادنا: ففي الجامعات والمدارس أزياء حمراء، وأحذية وحقائب حمراء، وزهور وهدايا، وأربطة وشرائط حمراء، وربما نقش بعضهم قلوبا على يديهم. وفي الأسواق امتلأت المحلات ببطاقات التهنئة التي تنضح بالحب والعشق والهيام رمزها كيوبيد ـ إله الحب عند الرومان ـ كما يزعمون، وكذلك الدمى والبالونات وألعاب الأطفال كلها باللون الأحمر، رمز هذا اليوم، وارتفعت أسعار الورود الحمراء خاصة ارتفاعا جنونيا. وفي المطاعم والفنادق اكتست الطاولات بمفارش حمراء وربما على شكل قلوب ووضعت فوقها الزهور والورود الحمراء حتى يتسنى للمحبين تقديمها لمحبيهم، وربما قدمت عروض في بعض بلداننا ليختار فيها من بين الحضور مس فالنتاين.. والمستعان الله .
إن انتقال الاحتفال بهذا اليوم إلى بلادنا ليس مجرد طقس فولكلوري أوروبي، ولا عادة بريئة؛ لكنه في الحقيقة نار شبت في طرف ثيابنا وإن لم ندركها ستحرق الثوب كله وستفسد على الناس دينهم؛ فضرر احتفال المسلمين بأعياد النصارى مدمر على المدى البعيد، وضرر هذا العيد (فالنتاين) خاصة أشد تدميرا لأنه يفسد من جهتين: الأولى: إفساد العقيدة، والثانية إذكاء نيران الشهوة، وكلاهما في غاية الخطورة.

فأما إفساد العقيدة: فلأن الأعياد من أعظم شرائع الأديان وخصوصياتها ومميزاتها، قال تعالى: "لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه" (الحج:67)، وموافقة المشركين والكفار في أعيادهم هو موافقة في بعض شرائع دينهم وموافقة لهم في بعض شعب الكفر وربما انتهى الأمر إلى الرضا بذلك وقبوله فقاد صاحبه للكفر.

وهذا التشبه موجود حتى وإن زعم البعض أنه لا يقصد التشبه، أو أنه فعله لتحصيل شهوة معينه، أو لأي سبب آخر فإن مثل هذا لا يرفع عنه أصل التشبه المذموم والممنوع.

كما وأن مشاركة الكفار في هذا ومشابهتهم في مناسباتهم تورث نوعا من مودتهم ومحبتهم وموالاتهم، وهو ما ينافي أصل الإيمان كما في قوله تعالى: (لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (المجادلة:22) .

زد على ذلك ما في هذا الاحتفال من التلبيس على بعض الجهال في دينهم واعتقادهم، وما فيه من إدخال السرور على الكفار برفعة دينهم وطريقتهم وانشراح صدورهم بذلك، ثم ما يعقب ذلك من انتشار البدع والمحرمات.
ولا ينبغي أن نغفل أن فالنتاين، كان يحمل رسميًّا لقب Saint أي قديس، وهو يشبه في الإسلام - إلى حدٍّ ما - لقب الولي الصالح ذي الكرامات والبركات،"كما نبه لذلك أحد مشايخنا"، وما يحمله ذلك من إيحاءات وظلال عقيدية.

أما الأمر الثاني فهو: إذكاء نار الشهوة في قلوب الشباب والعشاق: فإن الحب المدعو إليه في هذا اليوم ليس هو حب الناس جميعا بعضهم لبعض مؤمنهم وكافرهم وصالحهم وطالحهم ومطيعهم وعاصيهم، وإن كنا ممنوعين من محبة أهل الكفر والشرك والابتداع بأصل الشرع.. وإنما الحب المقصود هنا هو حب العشق والتقريب بين كل قلوب الرجال وكل قلوب النساء، حتى بين طلاب المدارس، والمراهقين، والرومانسيين والشواذ والإباحيين!! يشهد على ذلك بطاقات عيد الحب، المليئة بالعبارات الملتهبة، والقلوب المعذبة، والشفاه المذمومة التي تتهيأ للتقبيل، والمطبوعات المحتوية على الصور والرسومات المثيرة، وكتب الرسائل الغرامية، وأشعار الغزل.. وكلها تدعو للخنا والفجور وركوب الفرج الحرام تحت مسمى الحب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفالنتاين.. بين إفساد العقيدة وتأجيج الشهوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التربية و التعليم بعين الدفلى :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: