يهتم بكل مايتعلق بالتربية و التعليم في ولاية عين الدفلى
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أيا عُمري**فصل من فصول الأشتياق**بقلم إشتاق في اللحظة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
Admin
المدير

ذكر عدد الرسائل : 406
العمر : 36
الموقع : www.med-mekhaneg.skyblog.com
العمل/الترفيه : أستاذ مجاز / منشط
المزاج : هادئ على العموم، عصبي بعض الأحيان
تاريخ التسجيل : 28/12/2007

مُساهمةموضوع: أيا عُمري**فصل من فصول الأشتياق**بقلم إشتاق في اللحظة   الإثنين 11 فبراير 2008 - 19:24






أيا عُمري...
كيف أنتِ وماذا تفعلين؟
لا قصص بيننا و لا رسائل تقرأين
أنتِ هُناك و أنا بمكانِ حزين
في بيتك أنتِ تسكنين
وأنا في بيت الحزن والأنين
موطني و مقامي إلى وقت اللقاء الذي تنتظرين
ها عُمري ومُتيمتي كيف وقتك تقضين
أبتذكار ملامح وجهي التي بها تفاصيل السنين
ام تتذكرين رائحة عطري وتتلذذي لقطرات عرق الجبين
نعم ماذا و تتبعها ماذا , وتتكيء عليها كُل علامات المستفهمين؟
أنا هُنا أنقر أزرار لوحة المفاتيح وأفرك أصابعي وقلبي سجين
ويفرق بيننا بُعد المسافة ولكن خاطرينا دائماً كنارِ البراكين مُلتهبين
نعم في هذا الليل الهادئ و على أضواء النجوم أرسِمُك قمرين
للناس واحدٌ والأخر أنتِ من به تسكُنين ومن لهُ تملكين
كيف وكيف أنتِ , فلقد أدمى قُليبي بُعاد أمسى دهوراً وسنين
وأنا بناري أحترق بين لوعةٍ يُراقصها الشوق ويغازلها الحنين
ولكن حمداً لله أن لي الليل لأنك لهُ تـتسيدين
والنهار فيه أنا هائم ومكتوبٌ على وجهي من التائهين
نعم أنسى ذلك الضجيج وأتناسى عذاباتي و بِقُربي تكونين
لا أدري كم كتبتُ لكِ ولكن أعلمي أنه كذرات رملٍ في صحراء العاشقين
وياليتني أستمر في الكتابة أكثر فالمُعاناة تهدأ في حينها وعندما أُذكرك كُل حين.
ـ
اللحظة وفي كُل لحظة

]بقلم وإشتياق.



م ن ق و ل

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aindeflaedu.ahlamontada.com
 
أيا عُمري**فصل من فصول الأشتياق**بقلم إشتاق في اللحظة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التربية و التعليم بعين الدفلى :: منتدى الشعر و الأدب :: منتدى الخواطر-
انتقل الى: